أحببتك وأنا التي خشيت الحب كثيراً – أرشيف 2012

23 – 11 – 2012 

كيف لا أشتاقك..وكلّ التفاصيل اتخذتك قِبلة لها؟

تنحني نحوك..لا تُضِلّ طريقَك أبداً..

وأنا؟

أدركه تماماً..لا أضِلّه

كقسمات وجهك..تمرّ من أمامها أناملي المتلهّفة

إلا أنّي لا أجرؤ المضيّ فيه وكأنّي خُلِقت لأنتظر..لا أملك الاقتراب أكثر منك

خوفاً..

تردّداً..

أو لأني ببساطة صَنَعتْ حكاية شرقيّة..قد تنتهي إلى اللاشيء

تماماً كما ابتدأت

وتقتل في طريق ذبولها قلباً..حُمِّل بك..

بحكاياتك

بأحاديثك الفاتنة

اتّخذتُ عينيك محراباً..أمكث فيه طويلاً..دون أن أملّه

أو تصيبه لعنة رتابة

وجدتُّ في قلبك سكناً..أشدّ طمأنينة من طفل في عمق متاهات نوم

رأيتك..بشراً أجمل ممّا تصوّرتُ يوماً

أحببتُك..وأنا التي خشيت الحبّ كثيراً

حتى عانقني في حين غفلة

وأطبق شفتيّ

كي لا أصرخ معترضة..كي لا أحملني وأذهب بعيداً عنه..

حتى علمتُ كيف يكون..وما يفعل

دون أن أعلم لمَ يفعل ما يفعل !

حتى أنطقني بثرثرته مرغمة

وصيّرني أنثى مختلفة عن ذي قبل

أتأمّل كثيراً..أبتسم كغريب

أحمله..

أخبّؤه..

تفتضحني أماراتٌ تقاسمها والحنين

أحببتكَ رجلاً..أتلو تفاصيله قبل أن يسلبني النوم يقظة

أتمتم باسمك..

تحدّثني كل الصباحات عنك

ترافقني أنت

وتتركني في ذات الوقت

أحببتك رغم كل شيء

رغم الجهل الذي يسكن الكثير من المساحات بيننا وأمامنا

رغم أني خشيتُ الحبّ يوماً..أحببتك

رأيان حول “أحببتك وأنا التي خشيت الحب كثيراً – أرشيف 2012

اضافة لك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: