أحمله كغريب عاري ، وفارغ – أرشيف 2012

11- 9 – 2012

هناك أمور عندما نفقدها..ندرك أننا لن نلتقي بها يوماً
لن نعايش لطف المشاعر وهي تداعبنا ونحن نختبئ في أعماقها

لأن أصحابها رحلوا..أو أصيبوا بلعنة تغيير..
أو ربما لأنّا كبرنا عليها..فما عاد حضورها يجدي..إن وُجدَت

لطالما آمنت أننا نفقد ما نفقد..ليعوّضنا الله بهبات ربّانية أخرى..
أُلقي في نفسي الرضى..بقدر ما أملك من قوة واهنة..عند لحظة افتراق.. كي لا يعيقني اليأس عن خطوات أعلم جيداً أنها ما صُنعت لتُبتر..

إلا أني في كل الأحوال..بشر
يقبّلني الحنين بلطف حيناً..فأرى ما مات من أيامي ذكرى ملآى بفرح..تجعلني أبتسم..فترحل ما أن تنقضي انحناءة شفتيّ..
وحيناً..لا يحنو علي..يعانقني بشدة..يترك آثاره على أجزاء من جسدي كألم..يقلّبني كيفما شاء..
يجعلني باهتة..متخمة بالذبول.. 


أتأمل كثيراً..وأغرق في عمق فكرة واحدة طويلاً..حتى يُنهك عقلي..ويضعف جسدي..
فأغفو كطفلة متعبة..تقبض بكلتا يديها على دمية كي لا يسلبها أحدهم منها..


الفارق؟ 


أني أقبض حينها على أمنية مهترئة وحنين جَشِع..لا يرضى بكل ما أصابني به..ويطالب بزيادة

الحنين حكاية لا تنتهي..تخبو في أوقات..لكن سطورها القادمة تظل مكتوبة..لتعود..فتخلّف أثراً أكبر من ذي قبل

الأمور التي نفقدها؟
اعتدت كثيراً مصافحة غياب أشياء مما فقدت
إلا أن أمراً واحداً..يصرخ في وجهي كلّما مررت به..يناديني بقسوة كلّما غضضت الطرف عنه في محاولات عقيمة للتجاهل
أحمله كغريب في صدري..عاري وفارغ..يحمل بيديه الاشتياق لمشاعر لم أعايشها يوماً برفقته..
إنه الآن ليس حلماً..ولا أمنية..ولا هدف..
هو فقط غريب.. 
فارغ
عاري
ورغم كل ذلك ما زلت أحمله..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: