عشّاق ويجنون التقى – أرشيف 2015

12 – 1 -2015
عيناكَ تغرقُني حنيناً سرمدي 
يا ملهمي 
العمر فرْح ..والفرْحُ أنت 
َعيناكَ تحملني إلى علياء حبِّك 
كي أنتمي..
وصوتكَ المفتونُ أقربَ كي يروي اشتياق مسامعي 
لا أرتوي 

، 

وملامحُك 
أبقى بعطرِ ملامحِك 
بعد ابتعادِ الخطوِ .. فور ابتداء الشوقِ 
ما أن تعجز العينان أن تتعلّقا بنعيم قربِك ..واحتضانك

، 
تسمو الحكاية من سموّ خصالها 
ويلوذ بالصبرِ الجميل صحابها 
عُشّاقٌ ويجنون التُّقى..
.. يعلّمون الناس سحراً مُهتدى 
ما الحب إلا حكايةٌ علوية 
كيف .. لماذا  
يحرّف الطهر فيها .. يبدّدُ العدل عنها
وكل جمالٍ ظاهراً أو باطناً هو في الحقيقة لا يُرى؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم.. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: