وحيث يأخذ الحب بيدي أجدني أمضي – أرشيف 2013

19 – 2- 2013

ما زلت أسمعك..

في أذني أحاديثك..تهمس كنغم..تداعبني كمسمع قطرات تهطل من سحابة..

وفي عقلي..ذاكرة محمّلة بتفاصيلك التي تهتف لي كلّما باعدتني اللحظات عنها قليلاً

وحيث يأخذ الحب بيدي أجدني أمضي..

صوت ما في الأعماق يخبرني..أن هذا السمو لا يسلك إلا طريقاً سويّا..

كيف لحاءٍ يتبعها باء..أن تحمل كل هذا الإيمان..أن تتلو على قلبي تعويذة بنقاء ليس كمثله شيء ؟

إنك كلحن أغنية يتركني كجسد خاوي..ليصعد بروحي إلى سماء علويّة حيث ينجلي الطهر كما خُلِق

أبقى..وأجمل..مما احتوت الأرض منه

من يقي هذا الحبّ في صدري؟

من أأتمن ليوصله إليك..تماماً كما أودعتَه أنت فيَّ برفق وآثرت الصمت من بعدها ؟

أصبحت أرى في قسماتي شيء منك..وما أشبهك..

وهبتني ابتسامة تُصنع لك كلّما زارني حديث عنك..أو مرّ اسمك بي

ابتدأتَ في عينيّ نداءً أشد وضوحاً..من أن أفتعل غيابه

وبعد كل ما فعلت والحبَّ بي

أجدك أجملَ مع كل يوم يمضي..

ومع كل صباح أبتدؤه بك ومعَك..

ما عدتّ أسأل..كيف ارتحل قلبي إليك بعد أن خلتني وحدي من أملكه؟

لمَ نزوحه كان دون إذن منّي؟..ولمَ أنت؟ لمَ أنا؟

فمع كل صباح أبتدؤه بك ومعك..يكبر شيء ما

يزداد عمقاً..

يخيفني..ويحتويني

يطمئنني تارة..ويلقيني في حيرة تارة أخرى

يؤرجحني ما بين يقين..وتساؤل لا يجرؤ أن يقربك..

للصمت حسناته..ويحمل على عاتقنا مساوئه التي تجعلنا نتمنّى لو دفنّاه وأهلنا التراب عليه

الحديث؟

 سيفتح باباً..

قد نتوقف أمامه طويلاً..حتى نشقى..

إن نحن اقتربنا قبل أن يحين موعده..

وقبل أن تتاح لنا الكلمات أكثر من ذي قبل..

الصبر يكبر..وأحاول أن أجعلني أقوى من أجل كل شيء!

ومع الصبر..هناك شيء مافي قلبي يكبر أيضاً..

.

قد لا يتّسع الصبر له يوماً..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم.. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: