ثقب إبرة

لم أعتقد أني سأمضي في هذه الأحداث بيسر، إلا أني في ذات الوقت لم أتصوّر بأن قلبك سيكون أول من يقف ليحول بيني وبين هذا الذي انتظرته طويلاً. كنت بسذاجتي التي لم أعتدها أرسم في مخيّلتي فرحك وقسماتك حين تخالطها البهجة، القسمات التي نسيت في الحقيقة كيف كانت تبتهج.

لم أظن أنك ودعت البهجة للدرجة التي تجعل من تحطيم فرح وحلم لي أسهل من أن تلتقي روحك بها ثانية.

أشعر بحرقة لم يسبق لي أن عايشتها ذات يوم، أنا أتألم للدرجة التي تجعلني أبكي كلّما زار عقلي ما صنعت وتصنع روحك المترددة تجاهي.

لماذا كان عليك تهميش قدرهذه الأحداث، الأحداث التي قد لا تكون كثيرة جداً بالنسبة لك بقدر ما هي عظيمة عندي، عظيمة وقريبة إلى قلبي، وفي قلبي.

يصيبني بالوجع أكثر أن ما يُصنع خلف ستار مغلّفاً بالغموض واللاواقعية.

لا أريد أن أذكرك بسوء، لا أريد أن أذكر أيّ إنسٍ أحببته بسوء، أريد الاحتفاظ بحبك كآثر الأشياء عندي.

لمَ أقف هنا؟ مشلولة قدرتي عن الإقدام، لا شيء يمكن أن  أقدم عليه في الحقيقة. لم أعتد الوقوف، لم أعتد أن تأتيني الأمور ميسرة سهلة حتى في أبسط الأشياء التي يولد البعض وهي بجانبهم وبرفقتهم لا شيء يهدد وجودها. لم أعتد أياً من هذا.

هنا، أنا فقط حملت أمنية دون أن أشعر، أن أحصل ولو لمرة واحدة في سنوات عمري على حق لي دون أن ألحق به طويلاً والإنهاك يملؤني، دون أن تتحطم الأشياء فيّ. لماذا يصعب أن يكون لي هذا ورغبتي به تفوق أي شيء في هذي الحياة؟ لا يجدر بي في هذه السن الصغيرة أن أشعر بكل هذا الإحباط و الحزن، تساءلت وأنا في غفلة عما يدور في عقلي، هل سيكون لي يوماً أن أملك شيئاً اعتيادياً من المفترض أن يكون سهلاً ميسراً دون كل هذا العناء؟

في المعتاد للكتابة فضل وأد الاختناق لدي، هذه المرة الكتابة تأبى أن تصنع ذلك، أشعر باختناق أكبر كلما كتبت أكثر.

كأنما أتنفس من ثقب إبرة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: