شيءٌ ما يحوم حولي

المخیف ألا یعلم أحد من حولك ما یحدث، وربما ما یخیف أكثر هو كنه هذا المجهول، هذا الذي یستمر في الحدوث منذ أمد بعید أو غیر بعید.
الخوف الذي لا تحّدث به أحد هو خوف كبیر مهما صغر في بادئ الأمر، خوف ثقیل على النفس بعد أن قررت أن تحتفظ به، أّلا تعّریه على ملأ أو قریب.
لا أستطیع الانفكاك عن هذا الشعور لأن شیئًا ما یحوم حولي، حول عنقي، یكاد یخنقني.
شعور التیه وأنت تعمل على بقاء ما في قلبك وما بقربك وفي ذات الوقت تحاول جاهداً إصلاح أشیاء مهترئة، واستعادة أركان غائبة في
غیابة كرب.

البكاء لا یجدي، إلا أنه إفصاح خوف یركض
هربًا من الكلمات، یختبئ كي لا تصیبه لعنة الحدیث، فُیفتضح.
أخاف هذا الخوف، وأكرهه. أكره هذا الذي یحدث، الذي لا أعلم في الحقیقة تفاصیل حدوثه ومن أین ابتدأ.
لا أعلم ما إن كنت أرغب بمعرفة بدایاته، هل یهم هذا الآن بعد كل ما صنع؟ أنا أدعو فقط وأرجو وقوع نهایته، أن یبدأ بالضمور، یتلاشى كأن لم یكن، یخبو كما خبت أجمل الأشیاء التي مازلت أحتفظ بها دون أن أملك أن أنثرها على صفحة واقع.
كیف ستعود إن لم یحدث كل هذا؟ كیف ستعود إن لم ُیدفن كل هذا السوء؟ لماذا أهرب من الحدیث عن هذا؟ لَم أشكّل الكلمات لتكون في طریق موازي لما یحدث إلا أنها لا ُتحّدث عّما یحدث في واقع الأمر؟
رّبما لأن أحادیثًا مضت بدت مبّشرة دون بشرى حتى أوقعت نفسي في الخیبة، رّبما لأن النفس سئمت محاولات جعل هذا الحمل خفیفًا أو غیر محمول بالأساس بذات الطریقة التي مع مرور هذا الوقت یجدر أن أكون قد أدركت أنها مجرد مسّكن لا یلبث أن یمضي أثره.
هذه النقطة السوداء في صدري كیف ُتمحى؟ هذا الحمل الذي یلاحقني حتى حین أستلقي لأسلب من ساعات الیوم راحة نوم.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: