لم كان علي أن أبحث فيك عنك ولا أجدك؟

أكاد لا أكف عن المحاولة

للعودة بك إليك

إلى اللحظات الأثيرة التي ما يزال شيء ما فيّ يذكرها

يدفعني لمحاولات تذكيرك البائسة

أريد أن أخبرك إلا أني لم أعد أرسم هذا الخيار أمام عينيّ

كل بداياتي فيما سبق كانت تجهض بعد ثوانٍ من حملي بها.

وجهك عابس

لا أذكره كذلك وأرفض أن أعرفه بهذه الصورة

أرفض وأكره وتبدو مع القدر الكبير من الحزن غير آبه

أحاول أن أعود بك إليك لأن فيما أحببت جوانب بتّ أفتش عن آثار لها دون جدوى

أبحث حتى في عينيك

عيناك العابستان ولا أثر

أجد فيهما ما يغمر الدمع في عيني

لا أشعر بأنهما مقربتان بأحاديثهما إلي كما كانتا.

في صوتك غضب واستياء على كل شيء

في صوتك يأس دلتني إليه قسمات وجهك التي حسبت أني أدرك تفاصيلها جيّداً

قسمات وجهك التي أمضيت معها ما لا يحصى

قسمات وجهك التي أحببتها وشعرت في اقترابها بما لم أشعر به في حضور سواها

أتوجع لكل هذا الذي وجدت الحياة تجبرك على السير فيه، أتوجع لغيابك رغم رؤيتي التي لا يخطئها شيء لك

لم كان عليك أن تغيب بهذه الصورة المروعة بعد كل ما كان؟

لم كان علي أن أبحث فيك عنك ولا أجدك؟

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: