أنا لا أراك بهذه الدنيا

أنا لا أراك بهذه الدنيا
يكفي بأن الجرح كان ولن يكون
أنت الذي ألقيت يوماً بالنفيس
أنت الذي عاهدت يوماً أن تفي
ثم ارتحلت
ثم ابتدأت حكاية لم تقترب مما وعدت
أنت الذي لن أنس يوماً ما كسرت
قد خابت الآمال وما أحييتها سوى بعد أن دُفنت بقاياكَ عنّي
لم ألتفت
لم تكتفِ بهرائك المعهود في زمن الخيانة يا حانثاً بوعودك المطوّلة
كذوب، وأعاتب النفس التي ظنّت بأنك في ظلال الصدق يوماً قد وقفت
أنت الذي لا فخر لي بوجوده، لا أحمل المعنى الذي تصبو له
أنا لا أراك بهذه الدنيا
نظر تعلّق في كل ليلة بارتعاش الخوف لا يدري أيّ البشائر أم مصائب قد أتقنت حبكتها ستهوي بانتظام
أنا لا أراك
ما عدت أنتظر السؤال
ما عاد ينتصر الحنين، مات الحنين ولا توق إليك
أنا مذ عرفتك أدركت نفسي بأنك لا شيء في نفسي، وأنك لم تكن يوماً لقربي مستحق
أنت الذي لا أذكر الخير في وجهك، أبصرت خيباتي معك، في ليلة شتوية تململت الحكاية واستحال الشرخ كالشمس على صفحة زرقاءَ لا تختبئ.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم.. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: