دهشة اللحظة الحاضرة

في لحظات تصيبنا الدهشة حين ترسو أفكارنا العالقة إلى النقطة التي نقف فيها الآن، إلى المسافة المقطوعة إلى هنا، إلى الحكاية حتى الآن، إلى كل ما صنعناه من أجل هذا الوصول ويبدو أنّا لا نجعل مساحات كبيرة من التفكير من أجله لأن الحياة ربما أسرع من هذا النوع من التمهل أو ربما التأمل. في قلب... المزيد ←

تجربة الموت الأولى – طب

كانت المرة الأولى التي أشهد فيها روحاً تفارق جسدها، كان علي أن أقف وحيدة بجانب من يقفون بالقرب منها وأنا أنظر إلى أعينهم تنتظر منّي حديثاً غير ما يحدث. ذابت كل الكلمات في فمي امتلأ الدمع بعيني فما لبث أن تلاشى حتى أدركت أنني في اللحظة التي يتوجب علي أن أتحدث بالرغم من رغبتي العظيمة... المزيد ←

عشرة دروس وتأملات مع انتهاء عام 2017

  بعض التأملات هنا تتبع لسلسلة تدوينات تأملات في سنة الامتياز، للاطلاع على التدوينات السابقة: مفترق طريق: أفكار في بداية سنة الامتياز مفترق طريق ٢ : سنة الامتياز، تأملات في بداياتها مفترق طريق 3 : تأملات أخرى في سنة الامتياز (1)  نختار الوجهة، إلا أن محطات الطريق إليها مغيّبة حتى نطؤها لطالما اعتدت الجلوس معي... المزيد ←

كيف أخبرك؟ عن مدينة فاتنة وحلمٍ أودعناه بها

أمامنا القليل من الوقت، وهذا الذي بين أيدينا ضيّق جداً لكنه ليس أشد ضيقاً من هذا الذي أشعر به كلما علمت أن الكثير تبدّل وأن الحكاية التي كانت أمام أعيننا لن تكون كما الصورة التي صنعناها في آثر خمسة أعوام، أعايش لحظات التهرب بصورة مفرطة أنا لا أقوى الابتعاد ولا أريد أن أفعل لهذا لا... المزيد ←

أمي حكاية تستحق أن تروى

بالأمس احتفلنا بتقاعد والدتي بعد سنوات من العمل في مجال التعليم ولا زلت أؤمن أنها ستبقى دائماً المعلّمة التي تتأمل فيها في كل يوم يمضي حكاية حبٍّ وجهاد. لطالما تساءلت كيف لأمي أن تصنع كل ما صنعت لحكايتنا، لأدرك بعد حديث نفس طويل بأن على المرء أن يكون قويّاً جداً، صلباً وليّناً في آن واحد... المزيد ←

ما يعينك على الوقوف

ثمّة ما يجعلك تبقى لتتأمل هذا السقف ساعات من مضي الوقت الذي اعتدت أن ترحل به إلى راحة أكبر ما زلت تحدث نفسك رغماً عنك بالرغم من كل المحاولات لإسكاتها دقائق معدودة كي تمهّد لها طريقاً لنوم تعلم أن تراكمات الأعوام لا تذهب هكذا دون أن تُحدث شيئاً في نفسك، جرحاً أو ذكرى تقض مضجع... المزيد ←

جدب: لا أبصر الحياة في عينيك

إنها المرة الأولى التي أمحو فيها أفكاراً كتبتها دون العودة لمحاولة صياغتها أو جعلها تبدو بصورة لغوية أفضل إنها تحمل سوءاً لا تزيّنه الكلمات، لا أحتمل هذا السواد منهكة تمتلئان عيناي دمعاً وأنا أشعر بالنوم يحيط بي من كل جانب دون أن تدعه الأفكار التي تحوم في عقلي أن يفعل فعلته بي ويملؤني بشيء من... المزيد ←

قراءة في السيرة الطائرة – إبراهيم نصر الله

  لا أتردد في كثير من الأحوال في البدء بقراءة كتاب لإبراهيم نصر الله السيرة الطائرة ان في مكتبتي لمدة وكنت أؤجل قراءته لسبب لا أعلمه السيرة الطائرة هي سيرة للكاتب إبراهيم نصر الله يعرض فيها رحلاته عبر دول مختلفة وأمسياته الشعرية، وأود الإشارة بأني كنت أنظر دائماً إليه كروائي لا كشاعر إلا أن هذا... المزيد ←

2015 in review

أعد موظفو مساعد إحصاءات وردبرس.كوم تقرير 2015 سنوي لهذه المدونة. فيما يلي أحد المقتطفات: تحمل عربة سان فرانسيسكو المعلقة "التلفريك" 60 شخصًا. تم عرض هذه المدونة حوالي 1,000 مرات في 2015. لو كانت عربة معلقة "تلفريك"، فسيستغرق حملها لهذا العدد الكبير من الأشخاص 17 رحلات. إضغط هنا لترى التقرير الكامل

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: